jawharat aljawahr
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم للمشاركه معنا يرجى التفضل بالتسجيل واكيد سوف نسعد بتواجدك بيننا

jawharat aljawahr

دف الحب والمشاعر لحياتنا
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تفسير سورة يس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nehal.rose



عدد المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 18/02/2011

مُساهمةموضوع: تفسير سورة يس   الأحد مارس 06, 2011 1:21 am



سورة يس.............مكية
ترتبيها 36
آياتها 83
الله أعلم بمعاني هذه الحروف المقطعة مع علمنا أن لها معاني جليلة.
أقسم الله تعالى بالقرآن الذي أحكم ألفاظه ومعانيه وشرفه بما فيه من الحكمة والأحكام والبراهين.

إنك -أيها النبي محمد- لمن المرسلين بوحي من الله إلى عباده.
وأنت -أيها النبي- على طريق قويم وصراط مستقيم لا اعوجاج فيه؛ وهو طريق الإسلام.
هذا القرآن أنزله الله العزيز في ملكه وحكمه الذي يقهر من غالبه ويخذل من حاربه والذي ينتقم ممن عاداه، الرحيم بمن تاب إليه ووالاه.
أنزل الله القرآن إليك -أيها النبي- لتخوف به الكفار الذين لم يسبق لآبائهم الأقدمين أن جاءهم منذر من عند الله يخوفهم عقابه، فهم لاهون ساهون عن الإيمان والعمل الصالح، وكل طائفة أو جماعة تفقد الدعوة إلى الله تقع في الغفلة، فواجب على العلماء بالله والدعاة إلى سبيله تذكير الناس وتعليمهم ووعظهم.
لقد أوجب الله العذاب على أكثر الكفار بعد أن قامت عليهم الحجة ووضحت لهم المحجة، فهم لم يذعنوا للحق ولم يقبلوا الصدق، وإنما كفروا بالله وكذبوا رسوله صلى الله عليه وسلم.
إن الله جعل هؤلاء الكفار الذين ردوا ما بعث به الرسول صلى الله عليه وسلم وعاندوا الحق كمن جعل في أعناقهم أغلالٌ فجمعت أيديهم مع أعناقهم تحت أذقانهم، فرفعوا رؤوسهم إلى السماء، هؤلاء الكفار غل الله أيديهم عن كل خير، وأعمى الله بصائرهم عن كل رشد، فلا يفعلون خيراً ولا يبصرون حقاً.
وجعل الله من أمام الكفار سداً من الظلمات، ومن ورائهم سداً؛ فمثلهم كمثل من حجب بسد من أمامه ومن خلفه فلا يبصر شيئاً ولا يهتدي لسبيل، قد أعمى الله أبصارهم وطمس بصائرهم، وكل عدو للإسلام واقع في هذه العقوبة بلا شك، فتجده حائراً متردداً ضالاً.
والأمر سيان عند أهل الكفر والطغيان، تخويفك إياهم -أيها النبي- بالعذاب وعدم تخويفك فلن يؤمنوا ولن يستجيبوا.
إنما ينفع تخويفك -أيها النبي- من آمن بكتاب الله واتبعه وعمل بما فيه وخاف الرحمن وهو لم يره، وراقبه حيث لا يراه الناس، فبشر من هذا فعله بمغفرة تمحو ذنوبه وثواب عظيم على حسناته بالفوز برضوان الله ودخول جنته.
إن الله يحيي الموتى ويبعثهم من قبورهم للحساب، ويكتب ما عملوا من حسن وسيئ، ويكتب لهم ثواب ما تسببوا فيه من خير كالعلم النافع والولد الصالح والصدقة الجارية، ويكتب عقاب ما تسببوا فيه من شر كالكفر والبدعة والذنوب، وكل شيء من صلاح وفساد قد سطره الله في اللوح المحفوظ ببيان ووضوح، فليخف العبد ربه وليخش ذنبه وليعلم أن أقواله وأفعاله محصاة عليه.
واضرب -أيها النبي- للكفار الذين كذبوك مثلاً يتفكرون فيه، وهو خبر أهل قرية حين أرسل الله إليهم رسلاً يدعونهم إلى عبادة الله وحده وينهونهم عن الإشراك به.
واتخذ الكفار من دون الله أصناماً وأوثاناً يعبدونها رجاء نصر هذه الآلهة لهم والدفاع عنهم.
لا تقدر هذه الأصنام والأوثان على نصرة من عبدها كما أنها لا تنتصر لنفسها، والكفار مع ما يعبدون من الأصنام والأوثان محضرون عند الله للعذاب وعندئذ يتبرأ بعضهم من بعض.
فلا يحزنك -أيها النبي- قول الكفار من التكذيب والاستهزاء والسخرية، إن الله يعلم ما أخفوا وما أظهروا وما أسروا وما أعلنوا، وسوف يحاسبهم على ذلك.
أولم ير الإنسان الجاحد ليوم القيامة والبعث بعد الموت كيف ابتدأ الله خلقه من نطفة، ثم ترقت به أحوال الخلق حتى صار رجلاً فتحول إلى جاحد معاند كثير الخصومة شديد الجدال؟
وضرب المنكر الجاحد لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم مثلاً لا يجوز له أن يضربه؛ لأنه جعل قدرة الرحمن كقدرة الإنسان وأغفل أصل نشأته هو، فقال منكراً للبعث من يحيي العظام إذا بليت وتفتت؟
فأجب هذا الجاحد -أيها النبي- وقل له: يحيي هذه العظام بعدما تبلى وتتفتت الذي أنشأها أول مرة، والإحياء بعد الموت أهون من الإنشاء من العدم، وهو سبحانه عالم بجميع خلقه لا يخفى عليه من أقوالهم ولا أعمالهم شيء.
الله الذي أخرج من الأشجار الخضر الطرية الندية الرطبة ناراً محرقة موقدة، فانظر كيف جمع بين الضدين جل في علاه، فإذا الناس يوقدون النار من الشجر الأخضر، فمن هذا فعله فهو قادر على إخراج الضد من الضد، وفي هذا برهان على قدرة الله في إحياء الموتى من قبورهم.
أو ليس الله الذي خلق السموات والأرض وما فيهما وما بينهما لقادر على أن يخلق مثلهم فيعيدهم كما أنشأهم أول مرة؟
بلى إنه سبحانه قادر على ذلك، وهو الخلاق لكل مخلوق بحكمة وإتقان، العليم بخلقه المطلع على سرهم وعلانيتهم لا تغيب عنه غائبة.
إنما أمر الله إذا أراد أن يفعل شيئاً أو ينفذ أمراً أو يخلق خلقاً أن يقول له: (كن) فيكون، ومن ذلك الخلق والتقدير والحياة والموت والبعث والنشور.
فتنزه الله عن أقوال المشركين وتقدس عن العيب وتعالى عن العجز والإشراك به، فهو المالك لكل الكائنات، المصرف لكل المخلوقات، المقدر لكل الحادثات، فلا ينازعه في الخلق أحد ولا يشاركه في الحكم بشر، بهرت معجزاته، وظهرت آياته، وكملت قدرته، وتمت نعمته، وإليه يعود العباد يوم المعاد؛ ليجازيهم على كل صلاح وفساد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تفسير سورة يس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
jawharat aljawahr :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: